مجتمع عربي جديد.. يشاهد، يصوّر، يبدع ما يريد

إعلان

شباب بلا حدود: شباب بلا حدود

ثقافة الشباب<br /> <p>تشكل الهوايات والأنشطة المختلفة التي يمارسها الشباب وسيلة للتعبير عن شخصيتهم وهويتهم الثقافية، كما أنها تجسد خصوصية العصر الذي يعيشه الشباب واختلافه عن زمن الأجيال الأخرى التي سبقته. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل للشباب لغة عالمية يعبر بها عن نفسه، أم أن الخلفية الثقافية والتاريخية لكل مجتمع تحدد طرق التعبير المتاحة أمام الشباب؟ </p> <p><br></p> <p><strong>بعيدا عن الصورة النمطية</strong></p> <p><br></p> <p>مجموعة الشباب المصري التي زارت برلين لمشاركة في الحلقة الجديدة من برنامجنا "شباب بلا حدود“ اكتشفت أن الشباب الألماني يختلف عن الصورة النمطية التي عُرفت عن الألمان، وهي أنهم شعب منضبط قليل المرح يعمل بجد وتفانٍ. فالشاب كريم قضى وقتا ممتعا في صالة سكيتينج بورد أو التزحلق على الألواح الخشبية في برلين وسط مجموعة من الشباب الألماني الودود والتي ساعدته على التعرف على هذه الرياضة الخاصة. كما أنه خطا خطواته الأولى في رقص السالسا برفقة الشابة انجيليكا التي اصطحبته إلى مكان تعلم هذه الرقصة في برلين.</p> <p><br></p> <p><strong>تشابهات واختلافات</strong></p> <p><br></p> <p>وبالرغم من أن الهوايات والنشاطات التي يقوم بها الشباب الألمان لم تشكل مفاجأة لزملائهم المصريين، حيث أنها تشبه ما يقومون به في القاهرة، مثل ممارسة الرياضة ومتابعة الأحداث الرياضية والاهتمام بالموضة والتبضع والاستماع إلى الموسيقى، إلا أن الشباب المصري رصد بعض الاختلافات التي قد تعود إلى تباين السياق الثقافي والاجتماعي بين المدينتين. فالشباب الألماني يهتم بموسيقى الهيب هوب والموسيقى الالكترونية الحديثة، وهي أنواع من الموسيقى ليست غريبة بشكل عام على أذن الشباب المصريين، لكنها لا تخاطب وجدانهم. فالشاب طارق مثلا يواظب على الذهاب إلى بيت العود في القاهرة، حيث يتدرب على آلة العود التي يحبها لإنها تعبر بدقة عن أحاسيسه ومشاعره. </p> <p><br></p> <p><strong>الرسم على الجدران</strong></p> <p><br></p> <p>من الظواهر التي استوقفت الشباب المصري في برلين ظاهرة الرسم على الجدران أو الجرافيتي، حيث أنها تختلف عن ما تعودوا عليه في مدينتهم القاهرة، حيث تقتصر هذه الظاهرة على كتابة الشعارات السياسية أو الاعلانات التجارية، أما مدينة برلين فتزخر بالكثير من الكتابات والرسوم المتقنة على جدرانها، حتى أن بعضها يشبه اللوحات الفنية. الشاب فلوريان أوضح لزملاءه المصريين أن الرسم على الجدران هو ثقافة هامشية منتشرة بين الشباب في برلين، وهو وسيلة للتعبير عن الذات، واشباع للطموحات الفنية. كما أن الرسم على الجدران يحمل أيضا في بعض الأحوال رسائل سياسية أو اجتماعية نقدية. </p> <p><br></p> <p>وبالإضافة إلى الموضوعات المذكورة فقد تعرف الشباب المصري خلال الحلقة على سلوك الشباب الألماني بعد هزيمة منتخب بلادهم في مسابقة كأس العالم الماضية، كما عرف سر اقبال الشباب الألماني على شراء ملابسهم من محلات الملابس المستعملة. </p> <p><strong>نتمنى لكم مشاهدة سعيدة. </strong></p> <p><br></p> <p>تعرض الحلقة يوم الأربعاء 27 أغسطس / آب الساعة السادسة مساءً بالتوقيت الدولي، الثامنة مساء بالتوقيت المحلي لمدينة برلين. وتعاد في الساعة العاشرة مساءً بالتوقيت الدولي لنفس اليوم، وفي الساعة الرابعة صباحا بالتوقيت الدولي يوم الخميس 28 أغسطس / آب. يمكن أيضا مشاهدة الحلقة كاملة على موقعنا الالكتروني.</p>

4117 مشاهدة
| 57:00

كود الإلصاق

التعليقات والردود

الرجاء الدخول إلى حسابك على إكبس للتعليق. دخول | سجل

  • كن أول من يعلق‫.‬

التعليقات والردود